منتدى فيس عراق
اهلاوسهلا اخي الكريم
عليك التسجيل للمشاهدة لمنتدئ

منتدى فيس عراق

ثقافه * علم * دين * رياضه * اخبار *اغاني *اكلات * اشعار* بنات كول * دردشه كتابيه * ازياء * فن *ترفيهه *تحشيشيه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» دعاء الزهراء (ع) لقضاء الحوائج
الجمعة نوفمبر 20, 2015 5:16 am من طرف saifmohammed

» علي المحمداوي سهرني
الجمعة نوفمبر 20, 2015 4:54 am من طرف saifmohammed

» لون فستانك يكشف شخصيتك
الإثنين يونيو 29, 2015 5:21 pm من طرف saifmohammed

» رابط تحميل مباشر برنامج لايت سي دردشه صوتيه وكتابيه
الإثنين يونيو 29, 2015 5:18 pm من طرف saifmohammed

» قرعه نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم 2015
الأربعاء مايو 06, 2015 1:06 pm من طرف sandbad

» أفضل 14 أكلة تركيةمن المطبخ التركى يجب أن تستمتع بأكلها فى إسطنبول و تركيا !
الأحد أبريل 26, 2015 6:30 pm من طرف saifmohammed

» سفاري للسفر والسياحه
الأحد أبريل 26, 2015 6:09 pm من طرف saifmohammed

» وادي فراشه ومنتجع بيردو في تركيا
الأحد أبريل 26, 2015 6:07 pm من طرف saifmohammed

» مجله الثقافه الاجنبيه
الأحد أبريل 26, 2015 6:03 pm من طرف saifmohammed

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



موضوعك الأول
الجمعة أبريل 24, 2015 9:24 am من طرف saifmohammed
مرحبا بك أيها العضو الكريم في منتداك الخاص وهنيئاً لك بانضمامك إلى عائلة أحلى منتدى.

هنا نوفر لك بعض المعلومات القيمة التي ستساعدك بالبدئ في إدارة منتداك.

>> كيف تدخل إلى لوحة الإدارة؟

للدخول إلى لوحة إدارة منتداك …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0

شاطر | 
 

 الحظارة القديمه لكوردستان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
saifmohammed
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 83
نقاط : 256
تاريخ التسجيل : 24/04/2015
العمر : 28

مُساهمةموضوع: الحظارة القديمه لكوردستان   الأحد أبريل 26, 2015 6:01 pm

قبل التحدث و بإيجاز شديد عن بعض معالم الحضارة القديمة لكوردستان، ينبغي القول بأن الحضارات القديمة لكوردستان و جميع بلدان العالم الثالث و منها البلدان الجارة، لم تكن بمستوى حضارتي اليونان و الرومان القديمتين.. لكن حضارة كوردستان القديمة بالمقارنة مع غيرها من مثيلات عصرها، كانت اكثر تطوراً من اغلب الحضارات القديمة.

الحضارة تقيم وفق مقاييس و مستوى زمانها وبالمقارنة مع تلك الحضارات التي كانت سائدة ايامها، لا ان تقيم و تقارن الحضارات القديمة مع حضارات العصور الوسطى و الحديث.. من جهة اخرى، من يتحدث عن الحضارة ينبغي ان يعرف ما هي الحضارة و ماهي مكوناتها. الحضارة كأي وجود وصفة و تسمية فانها نسبية و ليست مطلقة.. فمنها متطورة و منها شبه متطورة او متخلفة التي بدورها لها درجات و مستويات مختلفة.

هنا ينبغي التذكير بأن الحضارات القديمة لم تتعرض كلها و بنفس القدر الى التدمير و الحرق والنهب من قبل الغزاة و المحتلين. نادراً ما اصبحت بلدان العالم عرضة للحروب و ميداناً لمعارك المحتلين مثلما تعرضت كوردستان خلال عصور شتى.. لهذا فان جل اثار و وثائق كوردستان التأريخية، ان لم اقل كلها، خربت او اتلفت او سرقت.. هذا بالاضافة الى عوامل الطبيعة نتيجة مرور فترات زمنية طويلة، اثرت على بعض من تلك الاثار و الوثائق التأريخية و سببت في زوالها وتحللها.. من جهة اخرى ان تقصير و اهمال بعض المواطنين حيال الاثار و الوثائق التأريخية و التراث الحضاري و الثقافي شارك في فقدان و محو بعضها.

من المعلوم ان الثقافة مترابطة بالحضارة.. ان احد الاوجه المشرقة القديمة للثقافة القومية الكوردية كان العقيدة (IDEOLOGY).. ان الامة الكوردية قبل اعتناقها للديانة الزردشتية، كانت عابدة للطبيعة و بالأخص الشمس، في الوقت الذي كانت غالبية امم الأرض، و منها العرب، تعبد الاصنام.. ان في عبادة الشمس نوعاً من المنطق والحكمة، اذ لولا الشمس لما كانت الحياة باحيائها ونباتاتها و امطارها و فصولها على الارض.. بينما لا توجد اية معقولية و حصافة في عبادة الاصنام، بل فيها الغباوة و الظلام.. ان الكورد و في بداية القرن السادس قبل الميلاد امنوا بالديانة الزردشتية التي تعبر عن ازدواجية و اضداد الواقع و الوجود كـ: النور و الظلام، العدالة و الظلم، الجمال و القبح، الاجادة و الاساءة، النظافة و الوساخة و هكذا. هذا جانب من تقدم الامة الكوردية في مضمار الفكر والعقيدة منذ القديم و الذي يعتبر جزءاً مهماً من الثقافة القومية التي لها ارتباط وثيق بالحضارة.

تعرضت كوردستان في العصور القديمة و الوسيطة و الحديثة الى اعتداءات و هجمات اجنبية، دمرت ونهبت مدنها و قراها، امحيت اثارها و وثائقها التأريخية الكثيرة.. فيما يأتي امثلة من تلك الغارات والهجمات على كوردستان على مدى التأريخ:

-هجمات الاشوريين في القرن السابع قبل الميلاد.
-هجمات الاخمينيين في القرن السادس قبل الميلاد.
-حروب اليونان و الاخمينيين في القرن الخامس و الرابع قبل الميلاد.
-حروب الرومان و الساسان في القرن الثالث و السابع.
-غزوات و غارات القبائل العربية بذريعة فرض الديانة الاسلامية منذ عام 641 فصاعداً.
-غارات الامويين خلال السنوات 663-678.
-هجمات الامويين خلال القرن الثامن.
-غارات القبائل الحمدانية العربية خلال السنوات 890-910.
-غزوات القبائل التركية و الازرية خلال القرون الحادي عشر و الثاني عشر و الثالث عشر.
-هجمات المغول خلال القرنين الثالث عشر والخامس عشر.
-حروب العثمانيين و الصفويين خلال القرنين السادس عشر و السابع عشر.
-حروب العثمانيين و الروس خلال القرنين الثامن عشر و التاسع عشر.

قبل عرض بعض الجوانب الحضارية القديمة لكوردستان، اود تعريف الحضارة و مكوناتها.. الحضارة هي مجمل المؤسسات و المنجزات والمصنوعات المادية للمجتمع في حقبة من الزمن و تتكون من الصيد، تربية المواشي و الزراعة، المهن و الصناعة، البناء و العمران، المؤسسات الثقافية و الصحية والعدل و غيرها، التجارة و توابعها، الطرق والجسور، وسائل النقل و المواصلات و الاتصالات و الاعلام والمنظمات الاجتماعية و غيرها.

كانت كوردستان منذ القديم مهداً للحضارة.. ان بقايا قسم من اثارها و ما تمخضت من دراستها و استنتاجات الباحثين، تظهر اهمية حضارتها القديمة.. ان تلك البقايا تؤكد بأن كوردستان كانت من اولى البلدان التي ظهر فيها مبكراً "الانسان العاقل" (Homo Sapiens).. بل ان اول استعمال معدني لصنع ادوات بسيطة بطرق النحاس البارد كان قد بدأ في كوردستان(1). و حسب التنقيبات و الدراسات التي اجرتها هيئة الباحثين من اساتذة جامعة شيكاطو برئاسة الدكتور بريد وود خلال السنوات 1948-1955 على اثار كوردستان، تبين بأن الزراعة قد بدأت في كوردستان.. احد الأماكن التي وجدوا فيها بقايا الزراعة هو قرية "ضرمو" الواقعة 11 كيلومتراً شرقي جمجمال.. بالاضافة الى اماكن اخرى من كوردستان الجنوبية كقرية "كوخه مامى" شمال مندلي و قرية "تثة كور" شمال شرقي قرية "كوخة مامى" و تل شمشاره قرب بلدة رانية.. ان الزراعة في تلك الاماكن من كوردستان قد بدأت قبل 8750 سنة(2).

كما تم اكتشاف بيوت في قرية "زاوى ضمى" الواقعة على نهر الزاب الكبير على بعد 4 كيلومترات الى الغرب من كهف شانيدر، شيدت جدرانها بالطيف على اساس من الحجارة، حيث تعد اقدم بيوت شيدها انسان العصر الحجري المتوسط(3).

جزء من تأريخ الامة الكوردية بدأ بالكوتيين الكورد خلال القرون 31-13 قبل الميلاد كانت نفوذهم تقع شمال منطقة ايلام (عيلام) حتى الزاب الكبير و كانت مدينة ارابخا (كركوك الحالية) مركزهم.. اصبحت بلاد السومر و اكد تحت سيطرتهم في عام 2649 قبل الميلاد، حيث بقتا تحت احتلالهم لمدة 125 عاماً.. و اخيراً تمكن سرجون الاكدي من انهاء سيطرتهم.. و بعد ذلك تمكن "نارام سين" الاكدي من احتلال بلاد الكوتيين واللولوبيين الكورد.

العيلاميون الكورد كان لهم كيانهم خلال السنوات 2950-650 قبل الميلاد، بنوا مدينة "سوس" على نهر كارون.. من البديهي بأن بناء المدن هو جزء مهم من الحضارة.. العيلاميون قد احتلوا بلاد سومر و بابل لفترة من الزمن.. تعلموا الكتابة من السومريين الشعب غير السامي.. كان العيلاميون من عبدة الطبيعة وبالأخص الشمس، بينما كان الاشوريون والبابليون من عبدة الاصنام.. هنا يتبين الفرق الشاسع بين عقيدة العيلاميين التقدمية و عقيدة شعوب الجارة المتخلفة.

اما الشعب اللولو الكوردي فكان سلطانهم شمل مناطق الزهاو و شارزور(4).. كانت منطقة زهاو تسمى "هامان – نارمان" في الازمنة القديمة وسميت بـ"حلوان" ايام العصر الاسلامي.. فقد سماها الاشوريون بـ"زاموا".. تمكن اللولوبيون و الكوتيون الكورد خلال القرن التاسع عشر احتلال بلاد اشور لفترة من الزمن.. كانت للولويين معارك مع الاشوريين خلال العام 1310 قبل الميلاد.. في عام 610 قبل الميلاد اصبحت مناطق اللولو جزءاً من الامبراطورية الميدية الكوردية.

بشأن الكاشيين الكورد، فان نفوذهم سادت في مناطق كرمانشاه و لورستان.. في عام 1760 قبل الميلاد تمكنوا بقيادة غانديش من احتلال بابل.. في عام 1710 قبل الميلاد احتلوا بلاد سومر.. ان نفوذهم شملت بلاد ارام.. كانوا من عبدة الطبيعة وبالاخص الشمس.

ما يتعلق بالشعب الماد الكوردي، دام حكمهم من القرن التاسع قبل الميلاد الى عام 550 قبل الميلاد.. بنوا مدينة اكباتان ايام حكم الشاه قباد عاصمةً لهم.. اكباتان كانت في موقع مدينة همدان الحالية.. تمكن الماديون من احتلال بلاد اشور عام 634 قبل الميلاد. امتدت حدود دولة الماد من "باختريانه" (بوخاري) شرقاً حتى نهر طاليسكة (سماه الاتراك قيزيل ارماق) عزباً، و من بحر قزوين شمالاً حتى الخليج جنوباً.. تمكن الميديون من احتلال نينوى عام 612 قبل الميلاد.. خلال حكم ملكهم "كياخسار" تمكنوا من احتلال معظم اجزاء اسيا الصغرى.. في السنوات 590-585 قبل الميلاد كانت لهم معارك ضد سكان ليديا اليوناني (عزب اسيا الصغرى). من الجدير بالذكر ان سيطرة الميديين على بلاد اشور و البلدان الاخرى تطلبت جيوشاً قوية و ادارة منظمة.

ان بناء مدينة ارابخا (كركوك الحالية) في الالف الثالث قبل الميلاد من قبل الطوتيين الكورد، و بناء مدينة سوس في الالف الثاني قبل الميلاد من قبل العيلاميين الكورد و بناء مدينة اكباتان في الالف الاول قبل الميلاد من قبل الميديين الكورد، يبين مستوى حضارة الكورد في تلك الازمنة.. فبناء المدن و تشكيل الجيوش و ادارة البلدان لا يتم دون اسس حضارية و ثقافية.

في العصر القديم عندما كانت الامة الكوردية لها حضارتها، فان الالمان و الانكليز و كثيراً من شعوب القارات حينئذ كانوا قبائل متخلفة.. كان الانكليز مجموعة من القبائل الانكلو – سكسونية.. عندما اصبحوا تحت احتلال الرومان خلال السنوات 3-409 تعلموا منهم الكتابة و اخذوا منهم المعرفة و بعض معالم الحضارة و جعلوا مسيحيين. حينما كان للامة الكوردية تقويمها الخاص بها، فان شعباً كالانكليز اخذ بالتقويم اللاتيني، حيث يسمى ايضاً التقويم الطريطورسي نسبة الى ثاثا طريطورس الثالثعشر (1572-1585) اذ تم وضع التقويم في ايامه.. ان كثيراً من المتعلمين يعتبرونه خطأً تقويماً انكليزياً وهو ليس بانكليزي. ان الالمان عندما دمروا و احرقوا و نهبوا روما عام 476 كانوا مجموعة قبائل بربرية!

ان هذه الاحرف المستعملة للكتابة من قبل الشعوب الكوردية، العربية، الفارسية، الباكستانية وغيرهم، هي احرف ارامية التي يعتبرها البعض ممن لا اطلاع لهم بحقائق الامور احرفاً عربية خطأً.. ان العرب ايام حجاج يوسف الثقفي عندما كان والياً على الكوفة خلال الاعوام 694-714 قاموا بتنقيط و تأشير تلك الاحرف.. اما الكورد فقد اضافوا اليها بعض الاحرف الخاصة بأصوات اللغة الكوردية كـ: ث، ض، ذ، ظ، ط، لأ، ؤ، رِ، آ.. و هذه الاحرف تسمى ايضاً بالاحرف السريانية (السريانية فرع من الارامية). ومن جانب اخر حينما كان الهند متقدماً في ميدان الحساب و الرياضيات، فكثير من الشعوب و منها الشعوب الكوردية و الفارسية والعربية و غيرها قد اخذوا من الهند ارقامهم، حيث تعود الى عصر ملكهم اشوكا (273-232 قبل الميلاد).

كانت الكتابة و المراسلات بين حكام مناطق الشرق الاوسط خلال الالف الاول قبل الميلاد و حتى القرن الثامن باللغة السريانية.. قام خليفة الامويين عبد الملك بن مروان (646-705) بتعريب دواوين السلطة الاموية.

بعد حروب و غارات الجيوش الرومانية والساسانية ضد بعضها البعض على مدى السنوات 609-629 دون توقف، حيث ادت الى تدمير مدن وقرى كوردستان و بعض بلدان الشرق الاوسط الاخرى و سببت في انهيار اقتصادهما و سحق جيوشهما و نفاذ قواههما البشرية و نشر التذمر بين سكان المنطقة، مما خلق بالقدوم الى المنطقة على انقاض تلكما الامبراطوريتين المتصارعتين.. وهكذا تمكنت القبائل العربية لشبه جزيرة العرب ان تبدأ بغزوها للمنطقة منذ سنة 634 بذريعة فرض الدين بقوة السلاح، حيث تمكنوا من احتلال كوردستان خلال اربعينيات القرن السابع.. ان تلك القبائل بغاراتها و حملاتها من القتل و النهب وتدمير البنية التحتية لكوردستان، اضافت الى مصائب الامة الكوردية من جراء الحكم الساساني والروماني، نكبات و مآسٍ اخرى.. قامت تلك القبائل بتدمير المراكز و المؤسسات و المعابد الزردشتية و حرق الكتابات و الوثائق. بشأن غارات و همجية تلك القبائل و الاضرار التي الحقتها بكوردستان، يمكن الاشارة الى وثيقة تأريخية بشكل كتابة على قطعة من الجلد عثر عليها في كهف جيشانه الواقع جنوب غربي مدينة السليمانية.. رغم عدم وجود تأريخ و اسم الكاتب عليها، الا انها تعود الى النصف الثاني من القرن السابع، حيث ان صاحب الكتابة يصف مشهداً من اعمال تلك القبائل عند هجومهم على كوردستان، حيث ان نصها باللغة الكردية و ترجمتها اللاحقة باللغة العربية في ادناه تدل على ذلك:

هورمزان رِمان ئاتران كذان
ويشان شاردةوة طةورةى طةوران
زؤركار ئارةب كردنة خاثوور
طناى ثالَةيى هةتا شارةزوور
شن و كنيكان و بة ديل يشينا
ميَرد ئازا تليوه رِووى هويَنا
رِةوشت زةردةشترة مانوو بيَكةس
بزيكانيكا هورمزوة هيو ض كةس*5

فيما يأتي ترجمة النص الكوردي اعلاه الى اللغة العربية:

دمرت معابد هورامزدا و اطفأت نيرانها
كبير الكبار اخفى نفسه
العرب الظلام دمروا كل شيء
اخذوا النساء سبايا
و الرجل الشجاع كان يتقلب في دمه
بقى الزردشتيون وحيداً
و لم يرحم هورامزدا احداً

هكذا كانت كوردستان في تلك الازمنة و قبلها و بعدها عرضته للتدمير و النهب.. و بعد تقسيم كوردستان بعد الحرب العالمية الاولى (1914-1918) من قبل بريطانيا و فرنسا و حلفائهما، تعرضت الامة الكوردية للابادة الجماعية و القمع و الحرمان والتدمير و التتريك و التعريب و التفريس من قبل محتلي كوردستان من الاتراك و العرب و الفرس.. تلك كانت و لا تزال احوال الامة الكوردية، فكيف يمكن الحفاظ على معالمها الحضارية و وثائقها التأريخية؟!

لم يكن من بين الكورد بدو او رحل منذ القديم.. كانوا يعيشون في القرى شتاءً و يذهبون الى المصايف حيفاً لرعي مواشيهم.. لذلك فان الكورد قد بدأوا مبكراً ببناء الدور.. هكذا تم بناء القرى في كوردستان و عندما توسع بعض منها تحولت الى بلدان و بتطور للمجتمع الكوردي تحولت عدد من بلدان كوردستان الى مدن.. لاشك كانت لمدن و بلدان كوردستان اسواق و خانات و فنادق و مخازن ومعابد و حدائق و مراكز حكومية و قلاع و مطاحن واسوار و حمامات و غيرها.

في ميدان المهن و الصناعة، كانت للكورد منذ امد بعيد النجارة، الحدادة، صياغة الذهب، صياغة الفضة و النحاس، صناعة الفخار، صناعة الاحذية، الغزل و نسج الاقمشة، صناعة السجاد، صناعة الصابون و غيرها.. كذلك كانوا يصنعون المنجل وادوات الزراعة و سرج الخيول. في ميدان التجارة كانت للكورد مخازن و خانات و قوافل تجارية من بغال لنقل البضائع بين مدن كوردستان و من كوردستان الى بلاد الفارس و الشام و الجزء العربي من العراق الحالي منذ العصر القديم و لغاية بداية القرن العشرين.

كان للامة الكوردية و منذ القديم تراث غني من المهن الشعبية، الطب الشعبي، الفنون الشعبية، الالعاب الشعبية، الادب الشعبي و ماشاكل.. و بسبب كون الكورد منذ القديم شعباً زراعياً فانهم اهتموا بالطقس و المناخ و الفصول و دراسة النجوم والكواكب.. ان للكورد افضل تقويم علمي منطقي تتطابق اسماء اشهرها مع مسمياتها و فصولها وطبيعة كوردستان.. كانت لكوردستان مراصد بدائية لدراسة الكواكب و النجوم، منها مرصد "كرو" على سفح جبل سرى رش شرقي اربيل، مرصد "لاجين" قرب مهاباد، مرصد "يارى" على جبل سوركيو (محافظة السليمانية)، مرصد "اينجكة" في شمال مدينة سقز، مرصد "دينوري" شرقي مدينة كرمانشاه، مرصد "كله زرد" جنوب مدينة السليمانية و غيرها.

كثير من مدن و بلدان كوردستان كانت لها اسوار في القديم لوقف و ردع هجمات الغزاة و المغاوير الاجانب، من بينها اسوار: امد (ديار بكر)، كوسار (كويه)، طول عنبر (خورمال)، بياره، دزدان، بوتان، هه ولير (اربيل)، ارابخا (كركوك)، فارقين، كرمانشا، مهاباد، ورمي، قريوان و غيرها.. ان بقايا اسوار امد (دياربكر) كمثال لاسوار مدن كوردستان، طولها 6 كيلومترات، ارتفاعها 8-12 متراً، عرضها 3-5 امتار، لها 82 مرقباً بارتفاع 20 متراً.

هنالك بقايا لاثار بعض مدن كوردستان، منها: اثار مدينة دربندي رانيه، دربندي بازيان، كلكين، اسوار و قلعة قمضوغة، معبد و قلعة نوي، اثار ومقابر مدينة شارزور، اثار زلم، قلعة سورداش وغيرها في ارجاء كوردستان.

خلال العصر الوسيط كانت لكوردستان دويلات وامارات عديدة احرزت بعض التقدم في مضماري الحضارة و الثقافة.. امثلة من تلك الكيانات الكوردستانية: دولة روادي خلال الاعوام 811-1223 شرق كوردستان و كانت توريز عاصمة لها، الدولة الدوستكية خلال السنوات 982-1086 و كانت فارقين عاصمتها و امد من كبريات مدنها.. كان لها جيش منظم و نقود صادرة عن قبلها في ميدان الزراعة والصناعة و العمران و التجارة، كذلك بالنسبة للتعليم و الطب احرزت كثيراً من التقدم.. كانت لمدنها قصور و اسواق و حدائق و احواض لها نافورات و فنادق و ساعة ميدان كبيرة في ميدان بنكام لمدينة فارقين و جسر على نهر باتمان و قناة لايصال المياه لمدينة فارقين و معسكر و قلعة و غيرها(6).

في مجال الكفاءات و القابليات الادارية والتنظيمية في العصر الوسيط، اسست الاسرة الايوبية الكوردية الدولة الايوبية و حكمت غرب العراق الحالي و سوريا و مصر لمدة 82 عاماً خلال السنوات 1169-1250.. ان ادارة البلدان لا تتم بدون المقومات و الارضية الثقافية و الحضارية.

كذلك فان الزند الكورد في العصر الحديث و خلال الاعوام 1750-1794 حكموا ايران.. سادت العدالة و الاستقرار و الامن و الحياة الكريمة ايام حكمهم لايران، لذا سمي عصرهم بالعصر الذهبي لايران.. كان كريم خان الزندي من ابرز قادتهم.. ادارة و حكم دولة ايران بمساحة اكثر من 1648000 كيلومتر مربع تتطلب الثقافة و القدرات الادارية.

في القرن التاسع عشر كانت امارة بوتان قد احرزت كثيراً من التقدم في ميداني الحضارة و الثقافة.. قام الامير بدرخان باشا باعلان استقلال كوردستان عام 1843.. شكل جيشاً، اصدر نقوداً، انشأ معملاً للسلاح، بنى المدارس و المستشفيات و دوائر الحكومة و معسكرات و قلاع و قصور و غيرها.. امتدت سلطته مدن فان و مهاباد و رواندز و امد و شنطار و سيرت و الموصل و شنو و ورمي.. في عام 1848 تمكنت الدولة العثمانية بدعم من انكلترا و فرنسا و المانيا من القضاء على تلك الدولة الكوردستانية الفتية.. الجدير بالذكر ان الاسرة البدرخانية سبقت الاتراك في وضع الابجدية الكوردية بالاحرف اللاتينية.

ان ما ذكرته اعلاه هو امثلة للجوانب الحضارية لكوردستان بشكل مختصر و مركز، لكنه ينبغي القول ان حضارة كوردستان الحالية و حضارات الدول المحتلة لكوردستان و دول العالم الثالث بشكل عام مقارنة بحضارات الدول المتطورة في مجالات الصناعة و التكنولوجيا و البناء و الزراعة و السياحة و الاعلام و النقل و المواصلات و الاتصالات و غيرها، فانها بلا شك غير متطورة و بينها مساحة شاسعة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://faceiraq.rigala.net
 
الحظارة القديمه لكوردستان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فيس عراق :: المنتديات اللغات والثقافات غير العربيه-
انتقل الى: